للحجز:

الفرق بين الطلق الحقيقي والكاذب

الفرق بين الطلق الحقيقي والكاذب

الطلق هو انقباضات متتابعة وقوية في الرحم، وتحدث غالبًا بعد الأسبوع 37 من الحمل وتشير إلى اقتراب موعد الولادة، ولكن هناك نوع آخر من الانقباضات الرحمية تشعر به الحامل تعرف باسم “الطلق الكاذب”. من خلال مقالنا اليوم سوف نوضح لكِ ما هو الطلق ما قبل الولادة، ونستعرض الفرق بين الطلق الحقيقي والكاذب، فتابعِي القراءة. 

ما هو الطلق الكاذب؟

الطلق الكاذب انقباضات رحمية تحدث في فترة الحمل لتحضير الجسم لموعد الولادة  الحقيقي، ولا تعني تلك الانقباضات أن وقت الولادة الفعلي قد حان، أو أن عنق الرحم بدأ في التوسع. 

ويتساءل البعض: كيف تشعر المرأة الحامل بالطلق الكاذب؟ والإجابة أن بعض الحوامل يصفن الطلق الكاذب بأنه شد في الجزء الأمامي من البطن، وألم وتقلصات قد تستمر حتى 60 ثانية، وقد تحدث بشكل متكرر كل خمس دقائق ولكن لا تشتد مع مرور الوقت، على عكس الطلق الحقيقي الذي تزداد حدته تدريجيًا.

إليكم المزيد من التفاصيل حول الفرق بين الطلق الحقيقي والكاذب خلال السطور القادمة.

ما الفرق بين الطلق الحقيقي والكاذب؟

الفرق بين الطلق الحقيقي والكاذب من حيث موعد الحدوث

يتشابه كل من الطلق الحقيقي والكاذب في أنهما انقباضات رحمية مؤلمة تحدث في الحمل، لكن الطلق الحقيقي يحدث عند موعد الولادة، بينما يحدث الطلق الكاذب (انقباضات براكستون هيكس) في الثلث الثاني أو الثالث من الحمل.

الفرق بين الطلق الحقيقي والكاذب من حيث الشدة ومعدل التكرار

يختلف الطلق الكاذب في شدته ومعدل تكراره، فهو يأتي في صورة انقباضات غير منتظمة، أما انقباضات الطلق الحقيقي تزداد في شدتها ويزيد معدل تكرارها مع اقتراب موعد الولادة، فتكون بسيطة في البداية وتحدث على فترات متباعدة كل 20-30 دقيقة، ومع اقتراب موعد الولادة تقل المدة الفاصلة بين الانقباضات إلى 5 دقائق أو أقل.

العلامات التي تميز الطلق الطبيعي عن الكاذب

قد يصاحب الطلق الحقيقي عدة أعراض تميزه، منها نزول إفرازات مهبلية مخاطية وهي إشارة إلى أن عنق الرحم يتسع، أو نزول السائل الأمنيوسي المحيط بالجنين، أو نزول دم، إلى جانب الشعور بتصلب البطن ومعاناة الإسهال، فجميع تلك الأعراض قد تكون من علامات الولادة.

بعد انتهاء مرحلة الطلق الحقيقي، تأتي مرحلة الولادة التي قد تكون ولادة طبيعية تتضمن إخراج الجنين عبر المهبل بعد اتساع عنق الرحم، أو تكون ولادة قيصرية تعتمد على صُنع شق جراحي أسفل البطن لإخراج الجنين من الرحم.

ولأن الولادة القيصرية حازت على اهتمام عدة نساء خلال الآونة الأخيرة، سوف نوضح لكم بعض التفاصيل المتعلقة بها.

الولادة القيصرية و اعراضها 

قد يلجأ الأطباء -في بعض الأحيان- إلى شق البطن والرحم لإخراج الجنين فيما يسمى ب الولادة القيصرية، وقد يكون ذلك بناءًا على رغبة الزوجة الشخصية، أو لوجود ما يمنع الولادة الطبيعية بما في ذلك:

  • انقباضات الرحم غير كافية لإتمام الولادة الطبيعية. 
  • عدم اتساع عنق الرحم بالقدر الملائم لإتمام الولادة الطبيعية.
  • أن يكون الجنين في وضع عرضي داخل الرحم، أو أن تكون رأسه لأعلى وقدميه لأسفل تجاه عنق الرحم. 
  • الحمل بتوأم. 
  • التصاق المشيمة أو تقدمها بدرجة كبيرة أدت إلى انسداد عنق الرحم. 
  • زيادة وزن الجنين عن الوزن المعتاد. 
  • إصابة الزوجة بأحد أمراض القلب، أو إصابتها بارتفاع ضغط الدم أو تسمم الحمل مما يعرض حياتها وحياة الجنين للخطر.

 

ولا تختلف أعراض أو علامات الولادة القيصرية عن الولادة الطبيعية، فقد تشعر الحامل أحيانًا بـ طلق قبل موعد القيصرية.

عزيزتي الحامل، إذا لم تستطيعي معرفة الفرق بين الطلق الحقيقي والكاذب حين شعورك بانقباضات رحمية خلال أي مرحلة من مراحل الحمل، يمكنك التواصل مع طبيبك أو زيارته في أقرب وقت.وإذا كان لديكِ المزيد من الاستفسارات أو ترغبين في متابعة الحمل مع الدكتور هشام جودة –أستاذ أمراض النساء والتوليد بكلية الطب القصر العيني و افضل دكتور ولادة– تواصلي معنا عبر الأرقام الموضحة أمامك على موقعنا الإلكتروني

اقرأ ايضًا:

نصائح للتعافي من القيصرية 

نسبة الحمل بعد استئصال الورم الليفي من الرحم

نصائح بعد عملية ازالة الياف الرحم

كيف تكون الولادة الطبيعية سهلة

كم تستغرق عملية استئصال الورم الليفي من الرحم؟

للحجز و الاستعلام مع الدكتور هشام جودة

Top Img back to top
Top Img back to top