للحجز:

جراحة استئصال ورم ليفي بالمنظار: خطوات الإجراء والمميزات

جراحة استئصال ورم ليفي بالمنظار

تُصنف الأورام الليفية في الرحم ضمن أمراض النساء الشائعة، ورُغم أنها لا تُشكل خطرًا على صحة المُصابات بها، لكنها قد تزداد في الحجم أحيانًا مسببة أعراضًا مزعجة تؤثر في أدائهن لمهامهن اليومية، وعندها يجب إجراء عملية جراحية لإزالتها.

تُعد جراحة استئصال ورم ليفي بالمنظار الإجراء الأفضل لإزالة الورم نهائيًا من الرحم، والتخلص من أعراضه دون حدوث مضاعفات خطيرة، ولمزيد من المعلومات عن هذه الجراحة وكيفية إجرائها، تابعوا قراءة السطور التالية…

نبذة عن الاورام الليفية في الرحم 

الأورام الليفية هي أورام حميدة -غير سرطانية- تنمو داخل الرحم ولا تنتشر إلى أجزاء الجسم الأخرى، وعادةً ما تكون صغيرة الحجم ولا تُرى بالعين، وفي بعض الأحيان قد تنمو ويزيد حجمها وتبدأ في الضغط على الأعضاء المجاورة لها.

ولا تقتصر مساوئ الاورام الليفية في الرحم على الشعور بالألم أو ضغطها على الأعضاء، إلا أنها قد تتسبب في تأخر الحمل أو حدوث مُشكلات عند الولادة.

ما الفرق بين الورم الليفي والسرطان؟ 

يمكننا توضيح الفرق بين الورم الليفي والسرطان في الرحم باختصار فيما يلي:

الورم الليفي كما ذكرنا سابقًا، أنه ورم حميد لا يُشكل خطورة على صحة المرأة إلا إذا كبر حجمه، على عكس السرطان الذي ينمو سريعًا وينتشر إلى أعضاء وأنسجة الجسم الأخرى، مما يُهدد حياة المُصابة.

أما من حيث علاج كلٍ منهما، فغالبًا ما يُعالج الورم الليفي بالأدوية أو عن طريق التدخل الجراحي -في حال زيادة حجمه-، بينما يحتاج الورم السرطاني إلى التدخل الجراحي العاجل، بالإضافة إلى العلاج التكميلي الإشعاعي أو الكيماوي، للقضاء عليه ومنع انتشاره بالجسم.

مَن النساء الأكثر عرضة للإصابة بالأورام الليفية في الرحم؟ 

تزداد فرص إصابة النساء بالأورام الليفية في الرحم في حال توافر العوامل التالية:

  • السمنة المفرطة.
  • التاريخ العائلي المرضي للإصابة بالأورام الليفية.
  • بدء الدورة الشهرية في سن مبكر.
  • تأخر انقطاع الطمث.

متى تخضع المرأة إلى جراحة استئصال الاورام الليفية في الرحم؟ 

تخضع المرأة إلى جراحة الاستئصال بالمنظار في حال إن كانت تُعاني من الأعراض المُصاحبة لتضخم الورم، ومن هذه الأعراض:

  • النزيف المهبلي الشديد في أثناء الدورة الشهرية.
  • النزيف بين فترات الحيض.
  • الشعور بالألم في أثناء الجماع.
  • كثرة التبول، نتيجة ضغط الورم على المثانة.
  • آلام في أسفل الظهر.
  • زيادة الإفرازات المهبلية.
  • فقدان القدرة على تفريغ المثانة بصورة كاملة.
  • انتفاخ البطن، الأمر الذي يُشير إلى كبر حجم الورم.
  • الإمساك.

متى يلجأ الطبيب إلى إجراء جراحة استئصال ورم ليفي بالمنظار؟ 

يمكن علاج الاورام الليفية في الرحم بالأدوية إذا كانت صغيرة الحجم، ولا تُسبب أعراضًا شديدة من السابق ذكرها، إذ تعمل الأدوية على الحد من أعراض الورم ومنع نموه.

إذا لم تستجب المريضة للعلاج بالأدوية أو زادت حدة الأعراض لديها، فقد يُقرر الطبيب حينها العلاج بالجراحة بناءًا على تشخيص حالتها الصحية.

يلجأ الطبيب إلى جراحة استئصال ورم ليفي بالمنظار إذا كان حجم الورم أقل من 10 سم، وعدده أقل من 5 كتل، وفي بعض الأحيان قد تُجرى نفس الجراحة رُغم زيادة حجم الورم وعدده عن المذكور وذلك بناءًا على رؤية الطبيب وتقديره للحالة.

تعرف على مخاطر زيادة حجم ورم الرحم الليفي من خلال الاطلاع على: متى يكون حجم الورم الليفي في الرحم خطير؟

كيف تُجرى جراحة استئصال ورم ليفي بالمنظار؟ 

تعد جراحة استئصال ورم ليفي بالمنظار إجراءً جراحيًا طفيف التوغل يهدف إلى التخلص من الورم الليفي وأعراضه بصورة نهائية ومنع حدوث تشوهات الرحم، وهو يُجرى من خلال الخطوات التالية:

  • تخدير المريضة تخديرًا كليًا.
  • صُنع شقوق جراحية صغيرة في أسفل البطن.
  • تمرير المنظار عبر هذه الشقوق وفي نهايته كاميرا صغيرة، تلتقط صورًا للرحم من الداخل، لتُعرض مباشرةً على شاشة الكمبيوتر في أثناء إجراء العملية.
  • إزالة الأورام الليفية من الرحم باستخدام الأدوات الجراحية الدقيقة.
  • إغلاق الشقوق الجراحية، ثم تُنقل المريضة إلى غرفة الرعاية حتى زوال تأثير المخدر والاطمئنان على حالتها.

كم تستغرق جراحة استئصال ورم ليفي بالمنظار؟ 

تستغرق عملية استئصال الورم الليفي من الرحم مدة تتراوح ما بين 2 إلى 4 ساعات تقريبًا، اعتمادًا على عدد الأورام وحجمها وموقعها داخل الرحم.

ما مميزات جراحة استئصال الأورام الليفية بالمنظار؟ 

جراحة استئصال ورم ليفي بالمنظار جراحة آمنة وفعالة للغاية وتتصف بعدة مميزات، من بينها ما يلي:

  • تستغرق وقتًا أقل في التعافي.
  • لا تسبب أي مضاعفات خطيرة مقارنةً بالجراحات التقليدية.
  • لا تترك أثرًا سوى ندوب صغيرة في موضع الجراحة.

كم تبلغ نسبة الحمل بعد استئصال الورم الليفي؟ 

تبلغ نسبة الحمل بعد استئصال الورم الليفي بالمنظار 70%، وتختلف هذه النسبة بناءًا على بعض العوامل والاختلافات الفردية بين المرضى، منها:

    • عمر المريضة.
  • حجم الورم الليفي في الرحم.
  • عدد وموقع الأورام الليفية داخل الرحم.

أهم النصائح بعد جراحة استئصال ورم ليفي بالمنظار

نختتم معكم مقالنا لليوم بسرد أهم النصائح الواجب اتباعها بعد عملية استئصال ورم ليفي بالمنظار، ومنها:

  • الحصول على قسط كافٍ من الراحة بعد العملية، وتجنب القيام بالأنشطة البدنية الشاقة حتى تمام التعافي.
  • اتباع نظام غذائي صحي غني بالألياف والعناصر الغذائية المهمة لصحة الجسم.
  • المشي يوميًا، إذ يساعد على تنشيط الدورة الدموية بالجسم، وبالتالي يُسرع من عملية الشفاء.
  • تنظيف الجرح بعناية حسب توجيهات الطبيب.
  • الامتناع عن الجماع مدة 6 أسابيع على الأقل بعد العملية.
  • تناول الأدوية الموصوفة من قبل الطبيب بانتظام.

إذا شعرتِ بآلام مزمنة يُصاحبها إفرازات مهبلية شديدة، فعليكِ التواصل فورًا مع الطبيب المُعالج.

أفضل دكتور لإجراء جراحة استئصال الأورام الليفية بالمنظار

إذا كنت تبحثين عن افضل دكتور نساء وتوليد لإجراء عملية استئصال الورم الليفي بالمنظار، نرشح لكِ الدكتور هشام جودة -استشارى أمراض النساء والتوليد- للحصول على أعلى نسبة نجاح ممكنة للعملية دون إلحاق الضرر بالرحم.

وفي ختام مقالنا الذي تضمن معلومات عن جراحة استئصال ورم ليفي بالمنظار، إذا كنتِ تعانين عزيزتي القارئة أيًا من أعراض الأورام الليفية السابق ذكرها، فعليكِ التوجه إلى طبيب النساء والتوليد لتلقي العلاج الملائم لحالتك في أسرع وقت.

يُمكنكِ التواصل مع عيادة الدكتور هشام جودة عبر الأرقام الموضحة في موقعنا الإلكتروني.

للحجز و الاستعلام مع الدكتور هشام جودة

Top Img back to top
Top Img back to top