للحجز:

اعراض ما بعد استئصال الرحم ونصائح هامة في فترة التعافي

اعراض ما بعد استئصال الرحم ونصائح هامة في فترة التعافي

اعراض ما بعد استئصال الرحم ونصائح هامة في فترة التعافي، قد يكون الحل الأمثل لبعض النساء اللاتي تعاني أعرضًا مزمنة وغير قابلة للشفاء بالأساليب العلاجية التقليدية بسبب بعض المشكلات في الرحم هو استئصاله جزئيًا أو كليًا تبعًا لما تتطلبه حالتها الصحية. وأكثر ما يُقلق تلك النساء -بجانب الخوف من العملية ذاتها- هو اعراض ما بعد استئصال الرحم.. هل ستكون الآلام شديدة؟ وكم تستغرق فترة التعافي؟

نجيب عن كافة التساؤلات المتعلقة بمخاوف ما بعد عملية استئصال الرحم في هذا المقال، ونقدم بعض النصائح لتعافي آمن من العملية دون أي مضاعفات.

متى تصبح عملية استئصال الرحم ضرورية؟ وما أشهر الأساليب الجراحية؟

قد يضطر الطبيب اللجوء لقرار استئصال الرحم جزئيًا باستئصال الرحم فقط، أو كليًا باستئصال الرحم وعنق الرحم وقناتي فالوب والمبايض في بعض الحالات التي تستدعي ذلك والتي تكون عادة غير القابلة للشفاء بأساليب العلاج التقليدية، مثل العلاج الدوائي.

من أشهر هذه الحالات:

اقرا ايضًا:  أشهر اسباب استئصال الرحم

  • سرطان الرحم أو عنق الرحم.
  • النزيف المهبلي الشديد غير معلوم السبب وغير القابل للسيطرة عليه.
  • أورام الرحم الليفية للنساء غير الراغبات في الإنجاب.
  • آلام الحوض المزمنة غير المستجيبة للأدوية.
  • السقوط الرحمي المتسبب في مضاعفات مزعجة، وأهمها السلس البولي والإمساك المزمن.
  • بطانة الرحم المهاجرة والزوائد الرحمية المتكررة.
  • الحالات المتقدمة من المشيمة الملتصقة.

تُحدد الأساليب الجراحية المتبعة في حالات استئصال الرحم حسب السبب وراء هذا الإجراء والحالة الصحية للمريضة الخاضعة للعملية، وتشمل ما يلي:

  • استئصال الرحم باستخدام منظار البطن، حيث تُصنع شقوق جراحية صغيرة في البطن يدخل المنظار عن طريقها ويستأصل الرحم.
  • استئصال الرحم عن طريق شق جراحي من المهبل، ويعد أفضل الأساليب المتبعة لقلة المضاعفات الناتجة عنه.

اعراض ما بعد استئصال الرحم المتعلقة بخطوات العملية

قد تعاني بعض النساء خلال فترة التعافي من أعراض مؤقتة بعد عملية استئصال الرحم، والتي تعد طبيعية نتيجة خطوات العملية وتعافي الرحم خلال هذه الفترة.

تشمل أشهر اعراض ما بعد استئصال الرحم ما يلي:

  • النزيف المهبلي والإفرازات المهبلية التي تستمر طوال فترة تعافي الرحم من العملية، والتي تختلف باختلاف نوع الإجراء الذي خضعت له السيدة.
  • اضطراب في حركة الأمعاء، فقد تعاني بعض النساء من الإمساك بعد العملية، وتستدعي حالتها استخدام بعض الملينات.
  • اضطراب في حركة المثانة والتعرض لعدوى المسالك البولية.

عادة تستغرق فترة التعافي من عملية استئصال الرحم بالمنظار نحو 12 ساعة أما إذا خضعت المريضة لاستئصاله عن طريق المهبل قد تصل إلى 6 ساعات.

اعراض ما بعد عملية استئصال الرحم نتيجة الاضطرابات الهرمونية

يصاحب استئصال الرحم أو الأعضاء الأخرى التابعة له مثل عنق الرحم وقناتي فالوب والمبيضين بعض الاضطرابات الهرمونية التي تسبب ظهور بعض الأعراض، ومنها:

  • الوصول سريعًا إلى مرحلة إنقطاع الطمث في حالة عدم استئصال المبايض.
  • في حالة استئصال المبايض تظهر أعراض مرحلة إنقطاع الطمث، وهي غياب الدورة الشهرية والتعرق الليلي والتقلبات المزاجية وصعوبة النوم والجفاف المهبلي والسلس البولي وهشاشة العظام.

متى تستدعي اعراض ما بعد استئصال الرحم استشارة الطبيب؟

قد تستدعي بعض الأعراض التي تعانيها النساء ما بعد عملية استئصال الرحم استشارة الطبيب فعادة يكون لها دلالة عن حدوث مضاعفات ما بعد العملية وأشهرها:

  • النزيف المهبلي الشديد.
  • إفرازات كريهة الرائحة أو نزيف في جرح العملية.
  • آلام بالغة غير قابلة للتحسن باستخدام المسكنات الموصوفة من قبل الطبيب.
  • ارتفاع درجة الحرارة والتعب العام.

اقرا المزيد:نسبة الحمل بعد استئصال الورم الليفي من الرحم

نصائح هامة للتعافي بأمان من عملية استئصال الرحم

تساعد بعض التعليمات التي يوصي بها الطبيب بعد استئصال الرحم على التعافي بأمان دون أي مضاعفات، ومنها:

  • أخذ قسطٍ كافٍ من الراحة، وتجنب الأنشطة البدنية الشاقة وحمل الأشياء الثقيلة.
  • الالتزام بتناول الأدوية الموصوفة من قبل الطبيب في مواعيدها المحددة، مثل مسكنات الألم ومضادات الالتهاب.
  • الحفاظ على جرح العملية نظيفًا وجافًا.
  • الالتزام بمواعيد المتابعة الدورية مع الطبيب بعد العملية.

ما بعد عملية استئصال الرحم

نحن على استعداد لتقديم المساعدة لكم في أي وقت وبأقصى درجات الأمان، نرحب بكم في عيادات دكتور هشام جودة.. للحجز والاستعلام يمكنكم التواصل من خلال الأرقام الموضحة في الموقع الإلكتروني

للحجز و الاستعلام مع الدكتور هشام جودة

Top Img back to top
Top Img back to top