للحجز:

الرحم بعد الولادة القيصرية

الرحم بعد الولادة القيصرية

الرحم بعد الولادة القيصرية،تُسجل الإحصائيات الطبية ارتفاعًا ملحوظًا في نسب إجراء الولادات القيصرية، فبعدما كانت تحتل مصر المركز الثالث بين الدول العربية في إجراء تلك الجراحة بنسبة 52% في عام 2014، أصبحت في الصدارة بعدما ارتفعت النسبة إلى 71% عام 2021.

وعلى الرغم من دراية الكثيرات بمدى الألم الذي سيشعرن به بعد الولادة القيصرية حتى يُشفى جرحهن، إلا أنهن يُفضلن الخضوع لها هربًا من لحظات الولادة الطبيعية المؤلمة.

اقرأ عن : اسعار الولادة القيصرية

متى يلتئم جرح البطن و الرحم بعد الولادة القيصرية؟

في حال أن كنتِ حاملًا واقترب موعد ولادتك وترغبين في معرفة بعض التفاصيل عن جراحة القيصرية والفترة اللازمة لالتئام جرح العملية و الرحم بعد الولادة القيصرية تابعي معنا قراءة السطور التالية.

خطوات إجراء الولادة القيصرية وإخراج الجنين من الرحم

على عكس الولادة الطبيعية وما تُسببه من حالة عامة من الارتباك المفاجئ لعدم القدرة على التنبؤ بها، توفر الولادة القيصرية للحامل فرصة كافية للاستعداد الجسدي والنفسي، إذ تُحدد الطبيبة الموعد المناسب لإجراء الجراحة قبل الولادة بوقتٍ كافٍ.

تُجرى الولادة القيصرية تحت تأثير التخدير النصفي عبر حقن إبرة التخدير في الجزء السفلي من ظهر الأم، ومن ثَم إجراء شق جراحي أسفل البطن، وإجراء شق جراحي آخر في الرحم واستخراج الجنين وفصله عن الحبل السري والمشيمة.

بعد الانتهاء يُخيط جرح الرحم وجرح البطن بعناية، ويُوضع حوله الشاش، وتُنقل الأم إلى غرفة خاصة حتى الإفاقة، وتمكث بها ليلة إضافية للاطمئنان على وضعها بعد الولادة.

متى تستعيد الأم قدرتها على الحركة والعودة إلى ممارسة حياتها بعد الولادة القيصرية؟

تختلف مدة الشفاء والتعافي بعد الولادة القيصرية من امرأة لأخرى، بعض السيدات يستطعن الحركة لأداء الأنشطة الضرورية البسيطة من اليوم الأول من الجراحة، وأخريات قد يصعب عليهن ذلك بسبب شدة ما يعانونه من ألم.

قد يستمر الألم مدة أسبوعين، وقد يمتد الم عملية القيصيريه بعد الأربعين وتحتاج الأم إلى 6 أسابيع حتى تستطيع العودة إلى حياتها الطبيعية كما كانت قبل الجراحة وتتلاشى آلامها نهائيًا.

هل تقلصات الرحم بعد الولادة القيصرية تستمر مدة طويلة؟

تشعر جميع الأمهات بآلام أسفل البطن وانقباضات الرحم بعد الولادة القيصرية أو الطبيعية، تلك علامة طبيعية على بداية تقلص الرحم، واستعاده حجمه الطبيعي مرة أخرى بعد الولادة.

وتشبه تقلصات الرحم بعد الولادة القيصرية التشنجات المُصاحبة للدورة الشهرية إلى حد كبير، وعادةً ما تتراوح حدتها بين خفيفة وشديدة، وتقل شدتها تدريجيًا بمرور الأيام بعد الولادة.

قد تُساعدك الأمور التالية في التعافي سريعًا والتخفيف من وطأة الألم بعد الولادة القيصرية.

  • الحصول على قسط كاف من النوم والراحة.
  • الاهتمام بالتغذية السليمة للحفاظ عل صحتك وصحة طفلك.
  • الإمساك بجرح الولادة عند السعال أو العطاس.
  • تجنب صعود ونزول السلالم كلما أمكن ذلك.
  • عدم حمل الأوزان والمتاع الثقيلة التي يزيد وزنها عن وزن الطفل الرضيع.
  • المشي تدريجيًا قدر المستطاع بعد الجراحة سيُساعدك على التعافي سريعًا.

اقرأ أيضا: سعر أشعة دوبلر علي الرحم

متى يلتئم جرح البطن و الرحم بعد الولادة القيصرية؟

قد تمتد فترة التئام جرح البطن والرحم بعد الولادة القيصرية لعدة أسابيع، لا عليك، إن لم تُلاحظي أعراضًا غير طبيعية فلا مشكلة.

ولكن إن ظهرت عليك أعراض الإصابة بالعدوى بعد الولادة ينبغي لك مراجعة الطبيب عل الفور، ومن تلك الأعراض:

  1. احمرار وتورم الجلد حول موضع الجراحة.
  2. تكوّن خراج في جرح القيصرية أو بالقرب منه.
  3. الإصابة بالحمى، وارتفاع درجة حرارة الجسم لأعلى من 38 درجة مئوية.
  4. تغيير الإفرازات المهبلية ومُصاحبتها برائحة كريهة.

هل الإصابة بالعدوى المُشكلة الوحيدة المحتملة بعد الجراحة؟

“ندبة القيصرية” من المشكلات الشائعة التي تُصيب بعض السيدات بعد خضوعهن للولادة القيصرية، وهي كيس صغير أو علامة تتشكل على جدار الرحم إن لم يلتئم شق جراحة القيصرية تمامًا وتعود الأنسجة كسابقتها.

تزيد الندبة القيصرية من مخاطر تكون المشيمة المتقدمة والملتصقة في الحمل التالي، فتزيد مخاطر الإجهاض وفقدان الحمل.

هل جميع السيدات معرضات للإصابة بندبة الرحم بعد الولادة القيصرية؟

جميع السيدات الخاضعات للجراحة معرضات للإصابة بالندبة القيصرية لا شك، إلا أن احتمالية الإصابة تزداد في حال:

  • إذا كانت الزوجة مُصابة بالسمنة المفرطة والوزن الزائد.
  • الإصابة بحالة مرضية تُعيق التئام الجروح.
  • الإصابة بالسكري المزمن أو سكر الحمل.
  • الخضوع لجراحات سابقة في الرحم.

كيف تُكتشف الإصابة بندبة الرحم بعد الولادة القيصرية

قد تُصاحب الإصابة بتندب الرحم مجموعة أعراض، تشمل:

  • اضطراب الدورة الشهرية وزيادة الشعور بالألم خلال أيامها.
  • ألم في أثناء ممارسة الجنس.
  • آلام الحوض، والنزيف المهبلي أو الرحمي بين حين وآخر.
  • إفرازات مهبلية غير معتادة.

ينتج عن الإصابة بندبة الرحم بعد الولادة القيصرية ارتفاع احتمالية الإصابة بما يلي:

  1. المشيمة الملتصقة (تختلف المشيمة الملتصقة عن الطبيعية بتداخل أنسجتها مع عضلات الرحم على عكس الطبيعية التي ترتبط بالأنسجة الرحم الخارجية).
  2. المشيمة المتقدمة (مشيمة تغطي عنق الرحم بدلًا من جداره العلوي).
  3.  الحمل خارج الرحم (تنغرس البويضة في ندبة الرحم) في الحمل المقبل.

قد تتوافر بعض التقنيات والأساليب الطبية التي تُسهم في الوقاية من المُضاعفات المرتبطة بالولادة القيصرية، إلا أن الأطباء ينصحون دومًا بعدم اللجوء إلى الولادة القيصرية إلا عند الضرورة والحالات القصوى التي لا يصلح معها الولادة الطبيعية.

اقرا ايضًا :

كيف اتابع حملي للاطمئنان على صحة الجنين

كيف كانت تجاربكم مع السونار الرباعي

للحجز و الاستعلام مع الدكتور هشام جودة

Top Img back to top
Top Img back to top